أخبار الأفلام

المنصة الألمانية “آر تي إل بلس” (+RTL) تنافس نتفليكس

يُعد انطلاق شبكة “آر تي إل بلس” (+RTL) الألمانية تحديا كبيرا لشبكة نتفليكس الأميركية، فالمنصة الأوروبية الجديدة لم تكتفِ بتقديم خدمة مشابهة لما تقدمه نتفليكس، ولكنها قررت تقديم أشكال إضافية من الترفيه والتثقيف.

كانت شبكة “آر تي إل” (RTL) الألمانية قد أطلقت خدمة بث رائدة تجمع بين الفيديو والكتب الإلكترونية والبودكاست والصحافة الرقمية والموسيقى هذا الأسبوع، ويعد إطلاق “آر تي إل بلس” (+RTL) هو التحدي الأكبر الذي تواجهه منصة نتفليكس التي تتربع على عرش بث الأفلام والمسلسلات في العالم منذ سنوات.

© RTL+

وتقدم منصة البث الجديدة 60 ألف ساعة فيديو تشمل الدراما التاريخية وأفلام التشويق البوليسية، بالإضافة إلى آلاف الكتب المسموعة والبودكاست والصحف الإلكترونية. وفي مجال الموسيقى والغناء تبث المنصة نحو 73 مليون أغنية. وكانت خدمة الفيديو قد أطلقت كبداية على أن تليها باقي الخدمات خلال الأشهر الستة المقبلة.

وقال ماتياس دانغ الرئيس التنفيذي المشارك للمنصة في تصريح لـ “هوليود ريبورتر” (Hollywood Reporter) الخميس 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، إن الشبكة أمضت عامين في التخطيط لهذه الخدمة، وأضاف أن خدمات البث المحلية تعد البديل الأفضل للبث العالمي.

ويأتي تصريح دانغ كإشارة واضحة إلى تشجيع القدرات المحلية للدول لإنشاء الشبكات ووقف سيطرة نتفليكس على سوق البث في دولها. ويعمل فريق للتحرير جنبا إلى جنب مع التكنولوجيا للتعرف على تفضيلات مشاهدي وقراء ومستمعي المنصة الجديدة، ومن ثم برمجتها وإتاحتها للزوار.

إقرأ أيضا:إعادة تسمية فيلم MayDay للمخرج Ajay Devgn إلى Runway 34 مع نشر ملصقات جديدة…

وتخطط الإدارة لتطوير منصتها من خلال مضاعفة الاستثمار في المحتوى إلى 3 أضعاف المحتوى الحالي، ما يعني أن حجم الاستثمار البالغ 231 مليون دولار سنويا سوف يصبح 692 مليونا بحلول عام 2026.

وكانت الشبكة قد وقّعت عقودا لإنتاج سلاسل درامية ألمانية أسبوعية، ومن المنتظر أن تبدأ أولى عروضها في يناير/كانون الثاني المقبل.

السابق
من كريستين ستيوارت إلى كاثرين أوكسنبرغ: 11 ممثلة لعبت دور الأميرة ديانا
التالي
فيلم الرعب”وراثي” (Hereditary) مأساة عائلية وتمثيل استثنائي

اترك تعليقاً